كبار التنفيذيين

أحمد عبد القادر جزار

نائب الرئيس، بوينج العالمية
رئيس بوينج السعودية

تم تعيين المهندس أحمد جزّار رئيساً لشركة بوينج في المملكة العربية السعودية في شهر يوليو من عام 2005. ويشرف جزار على جميع عمليات شركة بوينج في المملكة العربية السعودية، بما في ذلك توطيد العلاقات مع الجهات الحكومية، والعمل على تطوير وتنفيذ استراتيجية بوينج في المملكة العربية السعودية، ومتابعة شراكات واستثمارات بوينج الصناعية في المملكة، ودعم برامج المسؤولية الاجتماعية، وتوطيد علاقات الشركة مع العملاء والجهات المعنية. كما يتولى جزّار مسؤولية تحقيق وايصال رسائل بوينج الرئيسية ورؤيتها ومهمتها في المملكة.

انضم جزّار إلى بوينج برصيد من الخبرة يمتد إلى 30 عاماً في قطاع الطيران التجاري، حيث حصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية من جامعة وسكونسن – ماديسون في عام 1980. وفي عام 1995، أكمل برنامج كبار المدراء التنفيذيين في كلية الدراسات العليا لإدارة الأعمال التابعة لجامعة كولومبيا في نيويورك.

وساعد جزّار على تأسيس معهد تدريبي في جدّة لفنيي الصيانة بهدف تأمين متطلبات الرخص الخاصة بكلٍ من هيئة الطيران الفيدرالي الأمريكية (FAA) ومعايير الطيران في الاتحاد الأوروبي (JAA) والهيئة العامة للطيران المدني (GACA). كما ساعد الخطوط الجوية العربية السعودية "السعودية الأن"، في الحصول على شهادة الإدارة المشتركة للطيران، وتوسيع نطاق المصادقة التي منحتها إياها هيئة الطيران الفيدرالي الأمريكية عن أعمالها في مجال التعديل والصيانة والتجديد (MRO).

بدأ جزّار مسيرته المهنية في عام 1974 كفني متخصص في ورشة الأجهزة اللاسلكية لدى "السعودية". وتولى خلال مسيرته المهنية العديد من المناصب، منها مهندس، وكبير مهندسي إلكترونيات الطيران، ومدير عام هندسة وصيانة الطائرات الملكية، ونائب الرئيس للخدمات الفنية حيث كان مسؤولاً عن صيانة جميع طائرات "السعودية" في مختلف أنحاء العالم.

ومع توليه لمنصب نائب الرئيس للخدمات الفنية، أشرف جزّار على أعمال الهندسة والتخطيط والصيانة لكلٍ من عمليات الأسطول التجاري والأسطول الملكي في الخطوط السعودية، وذلك لما يزيد عن 100 طائرة، وكذلك إدارة القوة العاملة التي يتجاوز قوامها 5800 موظف.

وبين عامي 2001 و2005، شغل جزّار عضوية مجلس إدارة النادي السعودي للطيران في الرياض. كما عمل في مجلس إدارة شركة السلام للطائرات، وفي لجنة العمليات في الاتحاد الدولي للنقل الجوي (أياتا)، فضلاً عن عضويته في اللجنة الاستشارية لكلية الهندسة في جامعة الملك عبد العزيز في جدّة حتى تقاعده من الخطوط السعودية في عام 2004. كما يشغل جزار عضوية الأكاديمية السعودية للطيران للمدني.

ومنذ عام 2007 وحتى الأن، تم تعيين جزّار عضواً في مجلس أمناء جامعة الفيصل. كما يعتبر عضواً في اللجنة الاستشارية لمدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجدّدة. وفي عام 2014، تم تعيينه مستشاراً في كلية الهندسة لجامعة الملك عبد العزيز في جدة، بالإضافة لرئاسته لجنة التحكم عن بعد والتي تعد جزءاً من نادي الطيران في المملكة العربية السعودية.