المجتمع

 إن نشاطات المسؤولية الاجتماعية هي إحدى القيم الأساسية لشركة بوينج. حيث تعتبر المجتمعات التي تعمل فيها في جميع انحاء العالم جزء لا يتجزأ من أولويات الشركة الأساسية ولا تقل أهميتها عن خبرتنا في مجال الطيران والدفاع والتقنية الحديثة. في شركة بوينج، نحن نهدف إلى أن نكون وسيطا للتغيير في المجتمع، وليس مجرد مصدر تمويل لمبادرات المجتمع، من خلال تمويل المبادرات الهادفة، المشاركة في العمل التطوعي، وبرامج العطاء المماثل من الموظفين. و نسعى لتطبيق الكفاءات الأساسية الفريدة من نوعها لدينا للتطوير المستدام للمجتمع وتحقيق الاكتفاء الذاتي. وأولت شركة بوينج كل العناية والاهتمام لمشاركة المجتمع في السعودية نشاطاته وفعالياته إدراكاً منها لأهمية المسؤولية الاجتماعية ودورها التنموي في المجتمع. حيث أطلقت بوينج سلسلة من المبادارات وبرامج التطوير والتثقيف المستمر من خلال توفير وتنفيذ برامج متعددة تهدف إلى المشاركة في كل ما من شأنه ازدهار المنطقة.

وتعد شركة بوينج عضواً فاعلاً في المجتمع  السعودي من خلال دعمها عدداً من المنظمات الخيرية في المملكة. ومن بين المبادرات التي تحظى بدعم بوينج، برنامج تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة في مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة، الذي يجري بحوثاً في مجال تحسين الكفاءة اللغوية بين ذوي الاحتياجات الخاصة الناطقين بالعربية، وبرنامج الكشف المبكر عن مرض التوحد في المجتمع السعودي الذي يثقف مقدمي الرعاية على كيفية تحديد أعراض الحالة لدى الأطفال. كما تتعاون بوينج بشكل وثيق مع جمعية الإحسان الطبية الخيرية، ومركز أمل للرعاية النهارية، وجمعية النهضة النسائية الخيرية وجمعية الملك عبدالعزيز الخيرية وجمعية الأمير فهد بن سلمان الخيرية لدعم مرضى الفشل الكلوي (كلانا) وجمعية سند الخيرية لدعم الأطفال المرضى المصابين بالسرطان.

وعلى صعيد التعليم، تفخر الشركة كونها عضو مؤسس لجامعة الفيصل التي تعد أول جامعة خاصة في المملكة حيث تساعد جامعة الفيصل الطلاب الحصول على المعرفة اللازمة لتولي القيادة في مجال تطبيق وإدارة التقنية. ومن اهم مجالات التعاون بين شركة بوينج و جامعة الفيصل مبادرة برنامج زمالة بوينج للمملكة العربية السعودية، حيث استضافت من خلاله شركة بوينج في الولايات المتحدة عددا من طلاب جامعة الفيصل السعودية. واشتمل البرنامج على عدد من الزيارات إلى مرافق بوينج في شيكاغو وسياتل وسانت لويس والعاصمة واشنطن. والتقى الطلاب خلال الزيارات مع كبار المسؤولين التنفيذيين والمهندسين وخبراء التقنية والمهنيين في بوينج.   وتقوم الشركة ايضاً بدعم سنوي مستمر للمشاريع البحثية الخاصة بطلاب الجامعة، بالإضافة لرعايتها البرنامج السعودي للقيادات الناشئة والذي أقيم في مركز بوينج لإعداد القادة في مدينة سانت لويس في الولايات المتحدة.

أما في دولة الإمارات العربية المتحدة، فتعمل بوينج بصورة وثيقة مع "كليات التقنية العليا" في تنفيذ برامج مختلفة من بينها تدريب الطلاب والعروض الفنية. وكجزء من مشاركتها في مشروع إنجاز-الإمارات يقوم مدراء بوينج بزيارة الطلاب في الإمارات للحديث عن الوظائف في مجال الطيران.

وفي الكويت، مولت بوينج مشروعا يتضمن نقل التكنولوجيا المتقدمة وتوفير معداتطيران وهندسة متخصصة إلى الكلية الأسترالية في الكويت لمساندة برامج صيانة الطائرات والهندسة الإلكترونية والميكانيكية التي تدرسها الكلية لطلابها.

أما عن الهيئات والمؤسسات الأخرى التي تعمل معها بوينج في كل من مصر والأردن وسلطنة عمان والأراضي الفلسطينية فهي أميدست، مركز "جون د. غيرهارد" للأعمال الخيرية والمشاركة المدنية في الجامعة الأميركية في القاهرة، وصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، وإنجاز العرب.