• بوينج تتوقع أن يصل حجم سوق الطيران والدفاع إلى 8.7 تريليون دولار حتى عام 2028

    • من المتوقع يتزايد الطلب على سوق السفر الجوي والدفاع والفضاء والخدمات
    • تشير توقعات بوينج للعشرين عاماً القادمة أن يبلغ حجم السوق 16 تريليون دولار، مدعوماً بالحاجة إلى 44,040 طائرة جديدة والخدمات المرتبطة بها
    • من المتوقع أن تحتاج منطقة الشرق الأوسط إلى 3130 طائرة بقيمة 754 مليار دولار أمريكي بما في ذلك سوق الخدمات المرتبطة بها.

    لو بورجيه، فرنسا,  17 يونيو 2019  - أشار تقرير بوينج حول توقعات السوق أن صناعة الطيران التجاري القوية والإنفاق الدفاعي المستقر والحاجة إلى توفير الخدمات لجميع منصات الطيران في دورة حياتها، سيخلق سوقاً متنامي. وتشير توقعات هذا التقرير، الذي تم إصداره في معرض باريس للطيران، إلى أن قيمة سوق الطيران والدفاع ستبلغ 8.7 تريليون دولار خلال العقد المقبل، زيادة عن توقعات العام الماضي التي قيّمت بـ8.1 تريليون دولار.

    بالإضافة لذلك، يتضمن تقرير توقعات السوق من بوينج نحو 3.15 تريليون دولار من الطلب المتوقع على الطائرات التجارية حتى عام 2028، حيث سيستبدل المشغلون طائرات قديمة بطائرات أكثر قدرة وفعالية من حيث استهلاك الوقود، وسيعملون على توسيع أساطيلهم لاستيعاب الزيادة المطردة في السفر الجوي عبر الأسواق الناشئة والمتقدمة.

    كما يشير التقرير أيضاً إلى فرص بقيمة 2.5 تريليون دولار يقدمها قطاع الدفاع والفضاء خلال العقد المقبل، نتيجة قيام بعض الحكومات بتحديث منصاتها وأنظمتها العسكرية، والسعي لاقتناء تقنيات وقدرات جديدة، وتسريع عمليات الاستكشاف سواء في البحر أو البر أو الفضاء. ولا يزال الإنفاق المتوقع، والذي يشمل الطائرات العسكرية والأنظمة ذاتية القيادة والأقمار الصناعية والمركبات الفضائية وغيرها من المنتجات، ذا طابع عالمي بطبيعته، حيث يشير التقرير إلى أن 40% من النفقات على هذه المنتجات ستكون خارج الولايات المتحدة.

    كما سيعزز دعم منصات الدفاع والفضاء والطائرات التجارية بحلول دورة حياة المنتج سوق خدمات تبلغ قيمته 3.1 تريليون دولار حتى عام 2028 وفق توقعات بوينج.

    وفي تعليقه على هذه التوقعات، قال جريج سميث، المدير المالي في بوينج ونائب الرئيس التنفيذي لأداء المؤسسات والاستراتيجية: "لا يزال قطاع الفضاء والدفاع يمثل صناعة صحية ومتنامية على المدى الطويل، وذلك بفضل ما يتمتع به من أسس قوية في قطاع الطيران التجاري وقطاع الدفاع وقطاع الخدمات، ناهيك عن الطلب المتنوع جغرافياً والأكثر توازناً بين المنتجات الخاصة باستبدال القديمة وتلك الخاصة بنمو الأساطيل مقارنة بأي وقت مضى".

    وكانت بوينج قد كشفت اليوم أيضاً، على هامش مشاركتها في معرض باريس للطيران، عن توقعاتها لسوق الطائرات التجارية لعام 2019، وهي توقعات طويلة الأجل تدرس سوق الطائرات والخدمات التجارية بشكل متعمق. ويظهر أحدث تقاريرها أن الزيادة في أعداد الركاب وعدد الطائرات المحالة على التقاعد سيدفع السوق إلى أن تكون بحاجة إلى 44,040 طائرة جديدة على مدى العقدين المقبلين، لتبلغ قيمتها نحو 6.8 تريليون دولار، بزيادة نسبتها 3% مقارنة بتوقعات العام الماضي. وسيكون أسطول الطائرات التجارية العالمي أيضاً بحاجة لخدمات تبلغ قيمتها نحو 9.1 تريليون دولار، مما سيخلق سوقاً تقدر قيمته الإجمالية نحو 16 تريليون دولار حتى عام 2038.

    وفي سياق متصل، قال راندي تينسيث، نائب رئيس شركة بوينج للتسويق في بوينج للطائرات التجارية: "لقد أثبت قطاع الطيران التجاري مراراً وتكراراً أنه قطاع مرن للغاية. وعلى الرغم من الاعتدال الذي شهدناه مؤخراً في نمو حركة نقل الركاب والبضائع، إلا أن جميع المؤشرات تشير إلى استمرار صناعتنا في توجهها غير المسبوق نحو التوسع المربح. ونحن في الواقع نرى اليوم سوقاً أوسع وأعمق وأكثر توازناً مما كان في الماضي. وستؤدي الأسس السليمة للسوق إلى مضاعفة أسطول الطائرات التجارية على مدار العقدين المقبلين، وخلق نظامٍ بيئي هائل من حلول دورة حياة الأسطول للمحافظة عليه ودعمه".

    ومن بين الطائرات الجديدة التي سيتم تسليمها، يتوقع التقرير أن تكون 44% منها مخصصة لاستبدال طائرات قديمة، بينما ستكون النسبة المتبقية لاستيعاب نمو حركة السفر الجوي. وسوف تدعم الطائرات الجديدة صناعة السفر الجوي التي من المتوقع أن تشهد نمواً في حركة الركاب بمعدل 4.6%، ونمواً في حركة الشحن بمعدل 4.2%. ومع انضمام الطائرات الجديدة تلك إلى الطائرات التي ستبقى في الخدمة، سيبلغ حجم الأسطول التجاري العالمي نحو 50,660 طائرة بحلول عام 2038. وهذه هي المرة الأولى التي يتجاوز فيها الحجم المتوقع للأسطول 50,000 طائرة.

    هذا وستشكل الطائرات ذات الممر الواحد، مثل طائرة 737 ماكس، الفئة الأكبر في الأسطول، حيث يتوقع أن يطلب المشغلون 32,420 طائرة جديدة. وتبلغ قيمة سوق الطائرات ذات الممر الواحد 3.8 تريليون دولار، وهي مدفوعة بشكل أساسي بالنمو المتواصل لشركات النقل منخفض التكلفة، والطلب الصحي على طائرات بديلة والنمو المستمر في منطقة آسيا.

    أما في قطاع الطائرات عريضة البدن، فإن شركة بوينج تتوقع طلبات شراء لنحو 8,340 طائرة جديدة على مدار العشرين عاماً القادمة، تصل قيمتها إلى أكثر من 2.6 تريليون دولار. ويعود هذا الطلب بشكل كبير إلى عمليات استبدال الطائرات القديمة، والتي ستتم في غضون بضع سنوات. وتشير التوقعات إلى أن المشغلين سيكونون بحاجة إلى 1,040 طائرة شحن كبيرة جديدة خلال الفترة التي يغطيها التقرير، الأمر الذي سيعزز من الطلب على الطائرات الكبيرة.

    عدد الطائرات الجديدة المتوقّع تسليمها حتى عام 2038 بحسب الحجم

    وسوف يواصل أسطول الطائرات العالمي تقديم طلب هائل على خدمات الطيران، بما في ذلك دعم سلسلة الإمداد (قطع الغيار والخدمات اللوجستية)، وخدمات الصيانة والهندسة، وتعديلات الطائرات، وعمليات شركات الطيران. وتشير توقعات شركة بوينج للسنوات العشرين القادمة إلى أن قيمة سوق خدمات الطيران التجاري ستبلغ 9.1 تريليون دولار أمريكي، بنمو سنوي قدره 4.2%.

    وأضاف تينسيث: "إن هذا سوق ديناميكي ومثير للغاية، تدفعه تقنية جديدة ومحركات غير مسبوقة لتقديم مزيد من الكفاءة والموثوقية والسلامة. فعلى صعيد التكنولوجيا، أصبح المشغلون يستخدمون طائرات بدون طيار في أساطيلهم، كما يقوم المصنّعون بالاعتماد على تحليل البيانات للحصول على مدخلات موثوقة لتحسين عملية صيانة الطائرات وأدائها. ويسعى المشغلون قبل كل شيء نحو مقدمي الخدمات لتوفير الحلول التي تساعدهم على خدمة عملائهم بشكل أكثر كفاءة وموثوقية".

    وبالنسبة للفئات الرئيسية في توقعات الخدمات، فهي تتضمن سوقاً بقيمة 2.4 تريليون دولار أمريكي للصيانة والهندسة، يغطي المهام المطلوبة للحفاظ والمساهمة في استعادة صلاحية الطائرات وأنظمتها ومكوناتها وهياكلها. وهناك فئة رئيسية أخرى هي سوق عمليات الطيران والذي تبلغ قيمته 1.1 تريليون دولار أمريكي، يغطي الخدمات المرتبطة بأطقم قيادة الطائرات وخدمات المقصورة وتدريب الطاقم وإدارته وعمليات الطائرات.

    خدمات الطيران التجاري المتوقع تقديمها حتى عام 2038 بحسب فئة الخدمة

    وسوف تواصل منطقة آسيا ، والتي تضم الصين، هيمنتها على هذا النمو المستقبلي، حيث تمثل 40% من إجمالي عمليات تسليم الطائرات، و38% من إجمالي قيمة الخدمات، تليها أمريكا الشمالية وأوروبا لتكمل المناطق الثلاثة الأولى من حيث آفاق النمو المستقبلي.

    سوق الطيران التجاري حتى عام 2038 بحسب المنطقة

    وسيكون الأسطول التجاري المتنامي في جميع أنحاء العالم بحاجة لتوفير أعداد أكبر من الطيارين والفنيين وأطقم الطائرة. ويشير تقرير توقعات بوينج للطيارين والفنيين لعام 2019، إلى أن صناعة الطيران المدني ستحتاج إلى حوالي 2.5 مليون موظف جديد من الآن وحتى عام 2038.

    والجدير بالذكر أن تقرير توقعات السوق الحالية (CMO) هو أقدم تقرير توقعات عالمي خاص بقطاع الطيران، كما أنه التحليل الأكثر شمولية في القطاع. ويمكن الاطلاع على التقرير الكامل وغيره من توقعات السوق من بوينج عبر الرابط الإلكتروني: https://www.boeing.com/commercial/market/.

    البيانات المقدمة تحليلية وقد تكون عرضة للتغيير

    يحتوي هذا الخبر الصحفي على بيانات مستقبلية متوافقة مع الأحكام المنصوص عليها في قانون إصلاح التقاضي للأوراق المالية الخاصة لعام 1995. وغالباً ما يتم تعريف هذه البيانات المستقبلية باستخدام كلمات مثل "يقدّر"، و"يتوقع"، و"يخطط"، و"ينوي"، و"يعتقد" وغيرها من التعابير المماثلة. ومن بين الأمثلة على البيانات المستقبلية تلك المتعلقة بخططنا المستقبلية، وتصورات الأعمال، والوضع المالي، والنتائج التشغيلية، وأي بيانات أخرى غير مرتبطة بشكل مباشر بحقائق حالية أو تاريخية. وتعتمد البيانات المستقبلية على الفرضيات الحالية للأحداث المستقبلية، ولا يجب الاعتماد عليها بشكل كلي. وإن هذه البيانات غير مضمونة وقد تنطوي على مخاطر وشكوك وتغييرات في ظروف يصعب التنبؤ بها.

    وقد تتسبب العديد من العوامل بأحداث معينة يمكن أن تنتج اختلافاً مادياً عمّا تتضمنه هذه البيانات المستقبلية، بما في ذلك الظروف الاقتصادية في الولايات المتحدة والعالم، والأوضاع العامة للقطاع التي قد تؤثر علينا أو على عملائنا، وعوامل هامة أخرى تم الكشف عنها سابقاً أو يتم الكشف عنها من وقت لآخر ضمن تقاريرنا المودعة لدى لجنة الأوراق المالية والبورصة. إن البيانات المستقبلية معتمدة فقط اعتباراً من تاريخ إصدارها، ولا نتحمل أي مسؤولية لتعديلها أو مراجعتها إلا وفقاً لما يفرضه القانون.