• طيران الإمارات تطلب شراء 30 طائرة بوينج 787 دريملاينر لتعزيز أسطولها من طائرات 777 إكس

    • شركة الطيران الرائدة عالمياً تبني أسطولها المستقبلي بالاعتماد على طائرات 787-9، 777-8 و777-9
    • يتضمن الإعلان الجديد تحديث سجلّ طلبات شراء طائرات 777 إكس من طيران الإمارات، والاتفاق على توريد قطع الغيار لطائرات 777

    دبي، الإمارات العربية المتحدة,  20 نوفمبر 2019  - أعلنت شركة بوينج وطيران الإمارات اليوم عن إبرام اتفاقية لشراء 30 طائرة من طراز 787-9 دريملاينر، بقيمة 8.8 مليار دولار أمريكي وفق قائمة الأسعار الحالية. وتأتي هذه الصفقة، التي تم توقيعها في معرض دبي للطيران 2019، تتويجاً لمناقشات عقدتها الشركتان حول الطائرة الأنسب لتلبية احتياجات شركة الطيران الرائدة من طراز 787 دريملاينر.

    وكانت طيران الإمارات قد وقعت في وقت سابق اتفاقاً مبدئياً لشراء النسخة الأكبر من عائلة الدريملاينر (787-10)، إلا أنها قررت رسمياً اليوم اختيار طائرة 787-9. وبهذه الصفقة، تضيف طيران الإمارات طائرة عريضة البدن متوسطة الحجم لتعزيز أسطولها من طائرات 777 الأكبر. وتتمتع هاتان العائلتان من الطائرات بريادة متميزة في السوق ضمن فئتهما من حيث مدى الطيران وكفاءة استهلاك الوقود.

    قال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لطيران الإمارات: "يسرني الإعلان عن طلب شراء 30 طائرة بوينج دريملاينر، إذ ننظر للأمر على أنه استثمار مهم وإضافة قيّمة إلى أسطولنا المستقبلي، وتعكس هذه الخطوة الجهود المتواصلة التي تبذلها شركة طيران الإمارات لتقديم أفضل خدمات النقل الجوي لعملائها. وسوف تساهم طائرات 787 بتعزيز امكانات أسطولنا المتنوع، بما توفره من مرونة تشغيلية على صعيد القدرات ومدى الطيران وتغطية مجموعة واسعة من المسارات الجوية. كما يسرنا أن نؤكد مجدداً على التزامنا ببرنامج طائرة بوينج 777 إكس، ونتطلع إلى دخولها الخدمة.

    وأضاف سموه: "يعتبر أسطولنا من طائرات بوينج حجر الأساس لنموذج أعمالنا الذي يهدف إلى تلبية الطلب العالمي على السفر من وإلى مقرنا في دبي. ونحن مستمرون بالقيام بدورنا في المساهمة بتحقيق استراتيجية دولة الإمارات العربية المتحدة لتصبح وجهة عالمية للأعمال والسياحة، من خلال توفير خدمات سفر جوي عالية الجودة".

    وفي إطار هذه الاتفاقية، ستقوم شركة طيران الإمارات بتحديث جزء من سجلها الضخم من طلبات الشراء من خلال استخدام حقها باختيار طائرات بديلة، واستبدال 30 طائرة من طراز 777 إلى 30 طائرة من طراز 787-9. وعلى الرغم من هذا التغيير، تبقى طيران الإمارات أكبر عملاء طائرة 777 إكس في العالم، مع سجل طلبات شراء يضم 126 طائرة، وأكبر مشغل لطراز 777، مع امتلاكها أسطولاً يضم 155 طائرة من هذه العائلة اليوم.

    وفي تعليق له، قال ستان ديل، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة بوينج للطائرات التجارية: "يسعدنا جداً إنجاز طلب الشراء المهم هذا مع واحدة من أهم شركات الطيران في العالم. إن اتفاقنا هذا يدعم خطط طيران الإمارات لتشغيل طائرات 787 دريملاينر وطائرات 777 إكس، التي تتميز بأفضل مستويات الكفاءة والقدرات في فئة الطائرات عريضة البدن في القطاع. ونحن مسرورون للغاية بتعزيز شراكتنا المهمة مع طيران الإمارات من خلال هذه الصفقة".

    ولدعم وخدمة طائرات 777 الحالية ضمن أسطول طيران الإمارات في السنوات المقبلة، أعلنت الشركتان على هامش هذه الصفقة أن شركة بوينج للخدمات العالمية ستسخّر سلسلة توريدها العالمية لتوفير قطع الغيار في الوقت المناسب، مما يقلل من أوقات الصيانة ويحافظ على إبقاء هذه الطائرات في الخدمة.

    ويمكن لطائرة 787-9 التي يبلغ طولها 63 متراً (206 أقدام)، أن تحمل 296 مسافراً في تكوين نموذجي من درجتي طيران، لمسافة تصل إلى 7,530 ميلاً بحرياً (13,950 كيلومتر)، مع تقليل استهلاك الوقود وتخفيض الانبعاثات بأكثر من 20% مقارنة بالطائرات التي تحل محلها. وتقدم طائرة 787، التي يتمحور تصميمها حول راحة المسافرين، تجربة لا مثيل لها، مع نوافذ تعد الأكبر على الإطلاق مقارنة مع أي طائرة تجارية أخرى، وخزائن أمتعة علوية كبيرة توفر مساحة لحقائب جميع الركاب، وهواء أكثر نظافة ورطوبة في المقصورة، وإضاءة LED مميزة.

    وبفضل كفاءتها الفائقة ومدى طيرانها الطويل، ساعدت طائرات دريملاينر شركات الطيران في فتح 257 مساراً جوياً مباشراً جديداً حول العالم. وقد سجلت عائلة طائرات دريملاينر طلبات شراء لأكثر من 1,400 طائرة من أكثر من 80 عميلاً حول العالم منذ إطلاق البرنامج، مما يجعلها الطائرة عريضة البدن الأسرع مبيعاً في التاريخ.

    -انتهى-

    نبذة عن شركة بوينج

    تعد بوينج أكبر شركة في العالم في مجال صناعة الطيران، حيث تعتبر الشركة الرائدة عالمياً في مجال تصنيع وتوفير خدمات الطائرات التجارية وأنظمة الدفاع والفضاء والأمن. وتقدم بوينج، التي تعد أحد أكبر الشركات الأمريكية المصدرة، دعمها للعملاء من شركات الطيران في القطاعين التجاري والحكومي في 150 دولة. وتوظف بوينج أكثر من 150,000 شخص حول العالم، كما تستفيد الشركة من قاعدة الموردين العالمية المتميزة التي تعمل معها. واستناداً إلى تاريخها العريق في قطاع صناعة الطيران والفضاء، تواصل بوينج ريادتها في مجال التكنولوجيا والابتكار، وخدمة عملائها، وأيضا الاستثمار في تطوير وتعزيز أداء العاملين لديها.