• من خلال برنامج أكاديمية "ستيم فور كيدز" شراكة بين بوينج ومبادلة لدعم الجيل القادم من المبتكرين في الإمارات

    • يقوم البرنامج بتدريب المعلمين على تقديم مواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات STEM للطلاب بطريقة ممتعة وجذابة.
    • حصلت مدرسة الأحمدية النموذجية في دبي على البرنامج كاملاً.

    دبي، الإمارات العربية المتحدة,  1 مايو 2019  - احتفلت شركتا "بوينج" و"مبادلة" اليوم، وبالتعاون مع أكاديمية "ستيم فور كيدز"، المختصة بتقديم دورات تعليمية للأطفال في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM)، وذلك من خلال إطلاق برنامج "لنكتشف العلوم معاً" الذي يعنى بتدريس مواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات للطلاب، والذي يهدف لإلهامهم وتشجيعهم على متابعة دراستهم في هذه المجالات في المستقبل.

    وكانت مدرسة الأحمدية النموذجية في دبي أول مدرسة تحصل على برنامج "لنكتشف العلوم معاً" بشكل كامل طوال شهر أبريل. وقدم البرنامج خمس جلسات تدريبية وتعليمية، بمشاركة 25 أسرة، و34 معلماً، من بينهم تسعة مدرّسين من مدرسة الأحمدية و25 متطوعاً من شركة مبادلة. وشارك في هذا البرنامج أكثر من 30 طالب من المراحل الدراسية بين الصف الثالث والخامس. وشارك الطلاب في هذه الدروس ببعض التحديات العلمية الممتعة، مثل بناء "مركبة قمرية" وصناعة "قفاز لحركة المرور بإضاءة LED" وبناء طائرة درون وطوافة.

    وفي كلمة له خلال حفل إطلاق البرنامج، قال برنارد دن، رئيس شركة بوينج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتركيا: "تعد شراكة أكاديمية "ستيم فور كيدز" مع بوينج ومبادلة إنجازاً هاماً بالنسبة لنا. ونحن ملتزمون تماماً برؤية الإمارات لمستقبل يقوم على التكنولوجيا والمعرفة والتفكير العلمي. ويزود هذا البرنامج المميز الذي نطلقه اليوم الطلاب اليافعين بالمهارات الأساسية التي تمكنهم من بناء هذا المستقبل، ونحن في بوينج نهدف إلى توسيع نطاق البرنامج لدعم العديد من المدارس في جميع أنحاء البلاد."

    من جانبها، قالت فاطمة محمد المرزوقي، رئيس قسم التوطين في شركة مبادلة للاستثمار: "إن الهدف الذي نسعى إليه هو تعزيز شغف الطلاب اليافعين وعائلاتهم بمجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. ونسعى من خلال هذه البرامج التعليمية التفاعلية إلى تزويد مدارسنا المحلية بأفضل أدوات التدريب الصفية، ومساعدة الطلاب على تنمية المهارات الضرورية للمستقبل. ويعد برنامج ’نكتشف العلوم معاً‘ برنامجاً فريداً من نوعه لما ينطوي عليه من تشجيع للتعاون بين المعلمين وأولياء الأمور، الأمر الذي يحفزهم للقيام بدور فعال في تعليم أطفالهم. وسوف نواصل هذا التعاون مع شركائنا في بوينج وأكاديمية "ستيم فور كيدز" لإلهام قادة المستقبل."

    الجدير بالذكر أن برنامج " نكتشف العلوم معاً" يتم تصميمه من قبل مهندسين ومعلمين من القطاعات الصناعية ذات الصلة. وتستهدف الدورات التدريبية المعلمين أولاً، حيث توفر لهم التوجيه السلوكي والتعليمي للمساعدة في إيصال المادة التعليمية بطريقة ممتعة وجذابة. وشارك في كل جلسة من جلسات التدريب التي عقدت في مدرسة الأحمدية، طلاب وأولياء أمورهم ومتطوعون مهنيون ومدرسون، وقدمت الجلسات تدريباً يجمع بين التفكير الاستباقي والنقدي، والتعاون لمواجهة التحديات المطروحة على المشاركين.

    وتعد هذه المبادرة استمراراً لتعاون "بوينج" مع مبادلة الذي يهدف إلى تعزيز تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. وقد سبق لبوينج ومبادلة التعاون مع مجلس أبوظبي للتعليم ومؤسسة Iridescent، وهي منظمة غير ربحية مقرها الولايات المتحدة، لتدريس مواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، من خلال تحديات عملية في مجال التصميم الهندسي.

    هذا وافتتحت أكاديمية "ستيم فور كيدز" التي تأسست في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2010، أبوابها في دبي عام 2015، وسرعان ما أثبتت مكانتها كأفضل جهة لتعليم أسس العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في المنطقة.

    -انتهى-

    نبذة عن بوينج:

    تعد بوينج الشركة الرائدة عالمياً في مجال الفضاء والطيران، وأكبر مصنّع للطائرات التجارية والأنظمة الدفاعية والفضائية وأنظمة الأمن. وتعد الشركة من أكبر المصدّرين في الولايات المتحدة من حيث المبيعات، وهي تقدم الدعم لشركات الطيران ولعملائها في الولايات المتحدة ومن الحكومات الحليفة لها في 150 دولة. وتوظف بوينج أكثر من 150،000 شخص في جميع أنحاء العالم، حيث أنها تستفيد من قاعدة الموردين العالمية لها. كما تواصل بوينج وتحافظ على ريادتها في مجال التكنولوجيا والابتكار، والتقديم لعملائها، والاستثمار أيضاً في موظفيها والنمو في المستقبل. لمزيد من المعلومات، يمكنكم زيارة: www.boeing.com

    نبذة عن أكاديمية "ستيم فور كيدز":

    تأسس برنامج "ستيم فور كيدز" في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2010، وباشرت نشاطاتها في دبي عام 2015. ومنذ ذلك الحين، نجحت في تصدّر المشهد التعليمي القائم على العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات على مستوى المنطقة. وقام بابتكار البرامج نخبة من المهندسين والمعلمين والخبراء في القطاع لتوفير نهج عملي فريد من نوعه يجعل من التعليم عملية أكثر مرحاً وتفاعليةً للأطفال. وتغطي الأنشطة مجموعة من التخصصات مثل الهندسة المدنية والميكانيكية، والهندسة الكهربائية والبيئية، وهندسة الطيران، وروبوتات البرمجة الحاسوبية، وغيرها. وتسمح هذه الأنشطة للمشاركين الشباب بتجربة عالم جديد بالكامل حيث يمكنهم إيجاد حلول لتحديات واقعية، والتعرف على أحدث التقنيات وعلى مبادئ العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات بأفضل الطرق.