• تصريح رئيس مجلس الإدارة والرئيس والرئيس التنفيذي لشركة بوينج، دينيس مويلينبورغ حول التقرير الأولي لرحلة الخطوط الجوية الإثيوبية رقم 302

    4 أبريل 2019  - نحن في شركة بوينج نأسف على ضحايا تحطم طائرتي 737 ماكس مؤخراً، كان لهذه الحوادث الأثر الكبير علينا شغلت معظم وقتنا وتركيزنا. ففي الوقت الذي نتقدم فيه بتعازينا لأهالي وأقارب وأصدقاء الضحايا من الركاب وطاقم الطائرة على متن شركة طيران ليون اير 610 ورحلة الخطوط الإثيوبية 302، نشعر جميعا بالحزن والأسى نتيجة لهذه الأحداث التي سببت الألم للعائلاتوالأصدقاء الذين لقوا حتفهم.

    سيتم الكشف عن التفاصيل الكاملة لهذين الحادثين من قبل السلطات الحكومية من خلال التقارير النهائية. ولكن مع صدور التقرير الأولي للتحقيق في حادث رحلة الخطوط الإثيوبية، من الواضح أنه في كلتا الرحلتين، تعرضت الطائرة لمدخلات خاطئة من أحد أجهزة استشعار زاوية الهجوم، مما أدى إلى تفعيل نظام تعزيز خصائص المناورة (MCAS) بشكل خاطىء.

    يظهر تاريخ صناعتنا أن معظم حوادث تحطم الطائرات تكون نتيجة لسلسلة من الأحداث كما هو عليه الحال في هاذين الحادثين، ونحن على يقين بأنه يمكننا اكتشاف المسببات لهذين الحادثين. كما أخبرنا الطيارون يمكن أن يؤدي التشغيل الخاطئ لنظام MCAS إلى جهد ومسؤولية اضافيتين عليهم أثناء الطيران. إنها مسؤوليتنا للتعامل مع هذا الخطر والحرص على عدم حدوثه مستقبلاً.

    بعد حادثة ليون اير، حرصنا على ارسال فريق مكون من أفضل المهندسين والخبراء الفنيين لدينا والذين يعملون بشكل متواصل بالتعاون مع إدارة الطيران الفيدرالية وعملائنا لوضع الحلول الأخيرة لتحديث البرنامج وتنفيذه ليضمن عدم وقوع حوادث مماثلة لتلك التي حدثت خلال رحلة ليون اير رقم 610 والخطوط الإثيوبية الرحلة 302 .

    نحن نتبع نهجًا شاملاً ومنضبطًا في مثل هذه الظروف، ونأخذ الوقت الكافي لتحديث البرنامج بشكل صحيح. نقترب الان من الانتهاء من مرحلة التحديث ونتوقع اعتماده وتنفيذه على أسطول طائرات 737 ماكس في جميع أنحاء العالم خلال الأسابيع المقبلة. ونحن جميعا في شركة بوينج نأسف للنتائج السلبية على عملائنا من شركات الطيران ومسافريهم، والتي تسببت بها إيقاف طيران طائرات 737 ماكس.

    سيؤدي هذا التحديث، بالاضافة لعنصر التدريب المرتبط والمواد التعليمية الإضافية الأخرى التي تخص الطيارين، إلى عدم تنشيط برنامج MCAS ومنع وقوع أية حوادث متعلقة بـه مرة أخرى.

    نحن في شركة بوينج نحمل على عاتقنا مسؤولية تصنيع وتسليم طائرات آمنة للطيران لعملائنا من شركات الطيران وزبائنهم، لكي تحلق الطائرة بأمان من قبل الطيارين المحترفين في جميع أنحاء العالم. هذا ما نقوم به في شركة بوينج كل يوم وعلى مدى أكثر من 100 عام.

    ما زلنا واثقين من معايير السلامة الأساسية لطائرة 737 ماكس. و يستحق كل من يطير على متنها من - الركاب وطاقم الضيافة والطيارين وعائلاتنا وأصدقاؤنا - قصارى جهدنا. وذلك لتعود طائرة الماكس إلى التحليق. و من خلال تحديث وظيفة برنامج MCAS، ستكون طائرة 737 ماكس من بين أكثر الطائرات أمانًا على الإطلاق.

    لازلنا نركز على السلامة ونضعها على قائمة اولوياتنا وسنستمر دائمًا بالتركيز عليها. إن السلامة من القيم الأساسية لدينا في بوينج. ونحن نعلم أنه يمكننا أن نكون أفضل دائماً. فريقنا ملتزم بمواصلة تطوير وتعزيز معايير السلامة في قطاع صناعة الطيران العالمية والمجتمع بشكل عام. هذا هو الشعور المشترك للمسؤولية التي نحملها على عاتقنا للعمل على تأمين سلامة الرحلات التي تربطنا جميعًا معًا.

    لا أستطيع أن أتذكر وقتًا أكثر حزنًا مر في حياتي المهنية مع هذه الشركة العظيمة. عندما بدأت في بوينج منذ أكثر من ثلاثة عقود، ألهمني أشخاص مدهشون من خلال مواهبهم الاستثنائية ورؤيتهم للتواصل والحماية والاستكشاف وإلهام العالم أجمع - بأمان.

    لا أستطيع أن أتذكر وقتًا أكثر حزنًا مر في حياتي المهنية مع هذه الشركة العظيمة. عندما بدأت في بوينج منذ أكثر من ثلاثة عقود، ألهمني أشخاص مدهشون من خلال مواهبهم الاستثنائية ورؤيتهم للتواصل والحماية والاستكشاف وإلهام العالم أجمع - بأمان. وتلك الرؤية التي ترسخت جذورها على مر السنين.

    نحن نعلم أن أرواح العديد من الناس تعتمد على جودة العمل الذي نقوم به والتي تتطلب أقصى درجات النزاهة والتميز. إننا نتحمل مسؤولية التصميم والصناعة لتكون طائراتنا أكثر اماناً للأشخاص الذي يحلقون على متن طائراتنا. معًا ، سنبذل قصارى جهدنا لكسب وإعادة كسب هذه الثقة من عملائنا والمجتمع في الأسابيع والأشهر المقبلة.

    مرة أخرى ، نشعر بحزن عميق ونأسف للألم الذي تسببت به هذه الحوادث في كافة أنحاء العالم.

    جميع المتضررين لديهم كامل تعاطفنا وتعازينا الحارة ودعمنا.